الفيدرالي الأمريكي يحدد مصير الدولار اليوم

يعلن الفيدرالي الأمريكي عن قرارات هامة ستحدد مصير الدولار اليوم وتشمل قرار وبيان الفائدة والتوقعات الاقتصادية ويليه المؤتمر الصحفي، وأرى أن قرار الفائدة لن يكون المؤثر الحقيقي على الدولار اليوم ولكن التوقعات الاقتصادية وتصريحات يلين في آخر مؤتمر صحفي لها قبل تولي جيروم باول المنصب في فبراير المقبل، يوضح المقال التالي أهم النقاط التي يجب التركيز عليها في أحداث اليوم.

 هناك احتمالية قوية أن يقوم الفيدرالي الأمريكي رفع معدلات الفائدة اليوم من 1.25% إلى 1.50% مع استمرار تحسن البيانات الاقتصادية وعلى رأسها بيانات سوق العمل، فقد أضاف القطاع غير الزراعي وظائف يفوق متوسطها الـ 100 ألف وظيفة وتراجعت معدلات البطالة إلى أدنى مستوياتها في 17 عام إلى 4.1% وبالرغم من أن حلقة الأجور لا تزال الأضعف في بيانات سوق العمل إلا أنها لا تمنع من اتخاذ قرار رفع الفائدة اليوم ولكنها قد تؤثر على التوقعات الاقتصادية.

من ناحية أخرى، تكمن مخاطر وحالة الحذر من احتمال خفض التوقعات الاقتصادية ومسار رفع الفائدة من ضعف أداء التضخم وقد أظهرت نتائج اجتماع الفيدرالي الأمريكي الأخير أن هناك عدد من الأعضاء يفضلون التمهل في رفع الفائدة بسبب ضعف ارتفاع التضخم الذي قد يستغرق وقتًا أطول للوصول إلى الهدف المحدد له عند 2%، شخصيًا أرى أن التضخم المرتبط بالاستهلاك لن يكون قادر على بلوغ الهدف مع وصول الاقتصاد الأمريكي إلى مستويات التوظيف الكاملة وضعف زيادة الأجور بل وأصبح الوضع الاقتصادي الحالي يتضارب مع نظرية ” philip curve” التي تفترض ارتفاع التضخم كلما تحسن سوق العمل.

جدير بالذكر أن الفيدرالي يتوقع أن يتم رفع الفائدة خلال العام المقبل ثلاثة مرات مستندين إلى أن قانون الاصلاح الضريبي سيسهم في تسارع وتيرة النمو الاقتصادي والتضخم ولهذا في حال تم خفض التوقعات فلن يكون أمام الدولار إلا طريق الهبوط وسيكون طوق النجاه الوحيد له هو رفع الفائدة اليوم والإبقاء على عدد مرات رفع الفائدة وتوقعات التضخم الاستهلاكي.

اللافت للانتباه أيضًا أن قانون الاصلاح الضريبي لم يصل إلى مراحله الأخيرة وإذا لم يحظى بالدعم الكافي وتوقيع ترامب عليه فستكون الضربة القاضية للمشهد السياسي والاقتصادي.

أما على الصعيد الفني، يجري تداول مؤشر الدولار عند نطاق حاسم متمثل في مستوى تصحيح فيبوناتشي نسبته 61.8% خلال مسيرة المؤشر من أعلى مستوى له من 95.05 إلى 92.41 وفي حال ارتد المؤشر وأغلق الأسبوع الحالي تحت المستوى 94.00 فمن المتوقع أن يعود إلى المستوى 92.50، أما إذا تحقق السيناريو الإيجابي للفيدرالي وأغلق المؤشر فوق المستوى 94.20 فقد يواصل المؤشر تعافيه إلى المستوى 95.00.

كانت هذه نظرة عامة لأهم النقاط المتعلقة بقرار الفيدرالي اليوم وسأعلق على القرارات بنوع من التفصيل عقب صدورها وتأثيرها على الدولار خلال العام المقبل، وقد كتب مقال بعنوان “اتجاهات جديدة بالأسواق هذا العام” في شهر مارس الماضي أشرت فيه إلى اتجاه البنوك المركزية الأخرى إلى تشديد السياسة النقدية لتلحق بركب الفيدرالي وقام بنك إنجلترا وبنك كندا باتخاذ أول خطوة في هذا الطريق على أن تتبعهم البنوك المركزية الأخرى العام المقبل وأتوقع أن يكون أولهم المركزي الأوروبي.

ولهذا أرى أن أي متداول طويل المدى سيرى أن أداء بعض العملات الأخرى كاليورو والنيوزلندي ستتفوق على أداء الدولار الأمريكي العام المقبل بغض النظر عن قرارات الفيدرالي التي ستتضح أثارها على المدى القصير والمتوسط فقط.

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

Create a website or blog at WordPress.com قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: