تعافي الاسترليني في انتظار بيانات سوق العمل البريطاني

تتسم الأسواق بحالة من الهدوء النسبي بسبب إغلاق الأسواق الأمريكية في إطار عطلة يوم المحاربين القدامى بالولايات المتحدة.

بالرغم من ذلك ارتفع الدولار الأمريكي بقوة أمام معظم العملات الرئيسية بعد تلميحات الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي الأسبوع الماضي باستمراره في رفع الفائدة خلال شهر ديسمبر والعام المقبل، فقد سجل اليورو دولار أدنى مستوى له منذ يونيو 2017 عند 1.1239 كما هبط الاسترليني دولار بقوة بعد استقالة عضو مجلس النواب البريطاني جو جونسون اعتراضًا على خطة البريكست المقترحة من قبل رئيسة الوزراء تيريزا ماي.

علاوة على ذلك، صرح عضو بنك إنجلترا برودبنت بأن هناك علامات دالة على تباطؤ النمو الاقتصادي خلال الربع الأخير من العام، وأن هناك ضغوط ناجمة من البريكست على ثقة الأعمال لافتًا إلى نتائجها سوف تغير من توقعات الاقتصاد البريطاني بشكل كبير.

من ناحية أخرى، تترقب الأسواق بيانات سوق العمل البريطانية غدًا في الساعة 9:30 ص بتوقيت جرينتش، حيث من المقرر صدور بيانات مؤشر متوسط الدخل خلال الثلاث شهور الماضية وكانت القراءة السابقة عند 2.7%، بالإضافة إلى صدور قراءة معدلات البطالة التي استقرت عند النسبة 4% خلال سبتمبر، وصدور بيانات معدل التغير في إعانات البطالة.

يوضح الرسم البياني التالي نسب معدلات البطالة

uk unemp

يوضح الرسم البياني التالي معدل التغير في إعانات البطالة

uk claims

يوضح الرسم البياني التالي معدل التغير في متوسط الدخل

uk weekly earning

الجدير بالذكر أن الاقتصاد البريطاني مقترب من مستويات التوظيف الكاملة منذ بداية السبعينات وهو ما يجعل الشركات البريطانية تجد صعوبة في إيجاد العمالة المطلوبة وبالتالي تزداد احتمالات ارتفاع الأجور بأعلى من المتوقع خاصة مع اتجاه المملكة المتحدة إلى الخروج من الاتحاد الأوروبي وبدء تطبيق تشريعات جديدة خاصة بالهجرة.

أفادت بعض الشركات وعلى رأسها شركة جي دي ويزرسبون ورويال ميل إلى ارتفاع تكاليف العمالة، ويلاحظ أن قطاع الفنادق والمطاعم من أكثر القطاعات التي تجد صعوبة في إيجاد العاملين ويليه قطاع تكنولوجيا المعلومات، وجدير بالذكر أن القطاع الخدمي من أهم القطاعات في بريطانيا لأنه يمثل حوالي 80% من الناتج المحلي الإجمالي.

بالرغم من أن قوة سوق العمل البريطاني وارتفاع التضخم أعلى النسبة المستهدفة من قبل بنك إنجلترا عند 2.4% مقابل 2.0% إلا أن مخاوف تردي الأوضاع الاقتصادية بسبب سير عملية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي تجعل البنك يفضل الإبقاء على معدلات الفائدة الحالية عند 0.75%.

على الصعيد الفني، يلاحظ أن قوة الدولار الأمريكي وتزايد مخاوف الأسواق حول سير عملية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دفعوا الزوج الاسترليني دولار إلى التخلص عن معظم مكاسبه التي حققها منذ يوم 18 أكتوبر الماضي، ليجري تداوله حاليًا عند المستوى 1.2850 ومن المتوقع أن يظل الزوج تحت وطأة الضغوط التي قد تدفعه إلى مستوى الدعم التالي قرب المستوى 1.2700 وتظل هذه النظرة قائمة ما لم يعود الزوج للتداول أعلى مستوى المقاومة 1.3000.

gbpusd

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

Create a website or blog at WordPress.com قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: