هل سيستمر تعافي أسعار المعادن والذهب؟

ارتفعت أسعار المعدن الأصفر بشكل طفيف مع تراجع الدولار الأمريكي بعد تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التي أشار فيها إلى أنه يفضل أن تكون معدلات الفائدة منخفضة وبالرغم من أن الفيدرالي الأمريكي يتمتع باستقلالية تامة إلا أن تلك التصريحات تثير شكوك الأسواق في احتمالات الاستمرار في رفع الفائدة، علاوة على ذلك، دعا محافظ الفيدرالي بولاية منابوليس نيل كاشكاري الفيدرالي بالتوقف عن رفع الفائدة لافتًا إلى غياب العوامل التي تدعم الاستمرار في رفع الفائدة.

من ناحية أخرى، ارتفعت أسعار النحاس بعد تلميحات الرئيس الأمريكي  بأن إدارته قد لا تفرض المزيد من الرسوم الجمركية على الصين وذلك قبل التقائه بالرئيس الصيني شي  خلال اجتماع قادة مجموعة العشرين بنهاية نوفمبر الجاري، وتكمن أهمية هذا الاجتماع في أنه قد يشهد تطورات جديدة قبل الموعد النهائي لفرض تعريفات جمركية على الواردات الصينية بنسبة 25% إضافية  من النسبة الحالية 10% أو بقيمة 200 مليار دولار يوم 1 يناير المقبل.

يمارس كلا الطرفان ضغوط قوية للحصول على أفضل اتفاق تجاري في الوقت الذي بدأت فيه الصين ببيع السندات الأمريكية لتستقر حيازتها حاليًا عند أدنى مستوياتها في 6 شهور.

حيازة الصين من السندات الأمريكية

في سياق متصل، صرح السفير المكسيكي لدى الولايات المتحدة بأنه يتوقع أن تقوم الإدارة الأمريكية برفع التعريفات الجمركية على الالومنيوم والصلب وفي حال تم رفع التعريفات الجمركية فقد تشهد الأسعار المزيد من الارتفاع الطفيف مع ارتفاع المعروض بنسبة 4% على أساس سنوي.

تستعد الأسواق لاتخاذ الفيدرالي الأمريكي قرار رفع الفائدة للمرة الرابعة هذا العام في ديسمبر المقبل مما سيكون له تأثير قوي على قيمة الدولار الأمريكي وبالتالي أسعار السلع والمعادن خاصة وأنه الفيدرالي سيصدر توقعاته الاقتصادية وتوقعاته لعدد مرات رفع الفائدة خلال الأعوام المقبلة، إلا أن اجتماع قادة مجموعة العشرين بنهاية الشهر الجاري واحتمالات توصل الولايات المتحدة والصين إلى اتفاق تجاري قبل فرض المزيد من التعريفات الجمركية يوم يناير المقبل سيكون الفيصل الحقيقي في تحديد أسعار المعادن والسلع خلال الشهور المقبلة.

على المدى الطويل، لا تزال النظرة الإيجابية قائمة للمعدن الأصفر الذي أصبح الوجهة الاستثمارية الأفضل حاليًا وسط حالة عدم اليقين التي باتت تخيم على الأسواق الناجمة عن تطورات البريكست والصراع التجاري بين أقوى اقتصادين في العالم.

من الناحية الفنية، لا تزال النظة الإيجابية للذهب مع استقرار سعر الأوقية أعلى المستوى 1200 دولار للأوقية وأعلى خط الاتجاه الصاعد على الإطار الزمني اليومي كما هو موضح على الرسم البياني التالي، ومن المتوقع أن تواجه الحركة الصاعدة الحالية مقاومة عند نطاق المستوى 1235 دولار للأوقية قبل تحديد الاتجاه القادم.

ذهب 21 نوفمبر

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

Create a website or blog at WordPress.com قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: