توقعات قرارات المركزي الأوروبي وتأثيرها على اليورو دولار

تستقر تداولات اليورو دولار عند نطاق حاسم قرب المستوى 1.1300 قبل قرارات البنك المركزي الأوروبي غدًا الذي من المتوقع أن يبقي على سياسته النقدية دون تغيير، ولكن الذي سيحدد اتجاه اليورو دولار القادم هو توقعات البنك بشأن التضخم والنمو وتعليقه على الأداء الاقتصادي خلال الفترة الماضية، مما لا شك فيه أن أوضاع منطقة اليورو شهدت تحسنًا جذريًا منذ إطلاق برنامج التيسير النقدي في مارس 2015 وحتى إنهائه في ديسمبر 2018 لكن يبقى توقيت اتخاذ أول قرار برفع الفائدة منذ إنهاء البرنامج هو الشغل الشاغل للأسواق التي باتت تراقب مسار معدلات التضخم لوضع احتمالية للموعد المحتمل، إذا نظرنا إلى التضخم سنلاحظ أنها من المتوقع أن تسجل ارتفاعًا بنسبة 1.5% خلال شهر فبراير مقارنة بأدنى مستوى لها في تسعة شهور عند 1.9%.

الجدير بالذكر أن الارتفاع المتوقع يستند بشكل كبير على ارتفاع أسعار الغذاء والطاقة، وهو ما يعني أنه في حال فاقت القراءة التوقعات بارتفاع هذين المكونين، فلن ينعكس ذلك إيجابيًا بالقدر الكافي على نبرة المركزي الأوروبي خلال الشهور المقبلة.

رسم بياني يوضح مسار معدلات التضخم منذ أوائل العام الماضي

التضخم في منطقة اليورو

تعافى القطاع الخدمي بقوة بقراءة قدرها 52.8 خلال فبراير 2019، وتشير القراءة إلى أن القطاع سجل أقوى نمو له في ثلاثة شهور، كما تحسنت أوضاع الأعمال الجديدة وسجلت المبيعات زيادة قوية.

بالنظر إلى مكونات القطاع سنلاحظ ارتفاع تكاليف المدخلات وارتفاع الأجور وهو ما قد يدعم استمرار تعافي التضخم خلال الفترة المقبلة.

القطاع الخدمي بمنطقة اليورو

السيناريو الإيجابي لليورو دولار سيكون برفع توقعات التضخم والنمو خلال العام القادم و عام 2020، والإبقاء على توجهات البنك العام الجاري فيما يتعلق بالفائدة، التوجه الحالي هو الإبقاء على الفائدة الحالية حتى صيف 2019 على الأقل.

أما السيناريو السلبي سيكون بخفض البنك توقعاته للتضخم والنمو وإضعاف احتمالات رفع الفائدة ودفعها إلى نهاية العام أو العام المقبل.

الجدير بالذكر، أن الأسواق ستراقب أية تصريحات متعلقة بعمليات  إعادة التمويل طويلة الأجل وهي ما تعرف بـ “TLTRO” وفي حال الإعلان عن إطلاق حزمة جديدة منها سيعاني اليورو من بعض الضغوط.

على المدى القصير إلى المتوسط، من المتوقع أن تستقر تداولات اليورو دولار فيما بين المستوى 1.12 و 1.14 خاصة وإن اليورو لم يسجل ارتفاعات قوية في الأوقات التي انخفض فيها الدولار بشكل قوي من بضعة أسابيع، ويرجع ذلك إلى أن البيانات الاقتصادية لم تكن إيجابية بالقدر الذي قد يجعل المركزي الأوروبي يغير من توجهاته الحالية.

السندات الألمانية والأمريكية

يظهر الرسم البياني السابق اتساع الفارق بشكل قوي بين عائدات السندات الألمانية والأمريكية الآجلة لعشرة أعوام وهو ما سوف يجعل ارتفاعات اليورو محدودة على المدى القصير والمتوسط، ولهذا يفضل استغلال التراجعات قرب المستوى 1.1200 في حال كسر 1.1280 أو الارتدات من المستوى 1.1300 للشراء والخروج قرب 1.1350 و1.1380.

يورو دولار

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s