حصاد الأسبوع الثاني فبراير 2020

الدولار الأمريكي

حافظ مؤشر الدولار الأمريكي على مكاسبه على مدار تداولات الأسبوع مدعومًا بتصريحات جيروم باول محافظ الفيدرالي الأمريكي خلال شهادته بالكونجرس والتي كان من أبرزها أنه لا يجب خفض الفائدة بشكل سريع وقوي حتى يكون هناك مساحة للتصرف أوقات الركود الاقتصادي، الأمر الذي قلل من احتمالات خفض الفائدة أكثر من مرة خلال العامين المقبلين.

من الناحية الفنية، سجل الدولار أعلى مستوى له على مدار الأسبوع عند 98.93 ومن المتوقع أن يستهدف المستوى 99.30 بشرط الحفاظ على تداولاته أعلى المستوى 98.30، وعلى المدى الطويل تظل النظرة الشرائية قائمة مع استقرار التداولات أعلى خط الاتجاه الصاعد على الإطار الزمني اليومي.

اليورو

أظهرت البيانات الصادرة هذا الأسبوع تراجع مؤشر سنتكس لثقة المستثمرين إلى 5.2 مقابل القراءة السابقة عند 7.6، إضافة إلى تراجع مؤشر أسعار المستهلكين بنسبة -0.6% خلال الشهر الماضي.

أدت قوة الدولار الأمريكي إلى زيادة الضغوط البيعية على اليورو دولار الذي كسر مستى دعم هام عند 1.10 دفعه للتراجع إلى أدنى مستوى له على مدار الأسبوع عند 1.0864 ومن المتوقع أن يظل الزوج تحت وطأة الضغوط باستهداف مستوى الدعم التالي عند 1.0820 بشرط الاستقرار أسفل المستوى 1.10.

 الجنيه الاسترليني

ساعدت إيجابية بيانات الناتج المحلي الإجمالي على تقليص الاسترليني خسائره، فقد سجل نموًا بنسبة 0.3% على أساس شهري بينما كانت بيانات الإنتاج الصناعي واستثمارات الأعمال دون المتوقع، فقد ارتفع الزوج من أدنى مستوياته على مدار الأسبوع من المستوى 1.2870، ليجري تداوله قرابة المستوى 1.30 والذي في حال الإغلاق الأسبوعي أعلاه فمن المتوقع أن يواصل الارتفاع إلى المستوى 1.3200.

الجدير بالذكر أنه في حال أظهرت البيانات عدم نمو الاقتصاد خلال الربع الأول فقد نشهد تراجعات قوية للاسترليني خلال الأسابيع المقبلة، وتعد مستويات 1.28 و 1.27 مستويات دعم قوية.

الذهب

حافظ الذهب على مكاسبه على مدار تداولات الأسبوع مع استمرار اتجاه المستثمرون إلى بيع الأسهم واللجوء إلى الملاذات الآمنة بسبب انتشار فيروس كورونا والذي من المتوقع أن يؤثر سلبًا على أداء الاقتصاد العالمي ومعدل الطلب.

من الناحية الفنية، من المتوقع انحصار تداولات الذهب بين المستوى 1545 و 1590 دولار للأونصة خلال الأيام المقبلة وتظل النظرة الشرائية قائمة طالما حافظ الذهب على تداولاته أعلى المستوى 1500 باستهداف المستوى 1600 دولار للأونصة.

النفط

 مع استمرار تراجع معدل الطلب الصيني على النفط بنحو 20% مع انتشار فيروس كورونا، بالإضافة إلى توقعات وكالة الطاقة الدولية بتراجع معدل الطلب خلال الربع الأول من العام، استمرت الضغوط البيعية على النفط الذي سجل أدنى مستوياته على مدار الأسبوع عند 49.58 دولار للبرميل ولكنه استطاع العودة مرة أخرى أعلى المستوى 50 دولار للبرميل، ولكن لجني المزيد من الزخم الإيجابي يجب أن ينهي تداولات الأسبوع أعلى المستوى 52.25 دولار للبرميل.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s